الأهداف
مشهد ميدان التحرير والإسكندرية وبور سعيد والسويس يومَي أمس وأول من أمس، ينتمي إلى عصر ما قبل ثورة 25 يناير. وحشية قوات الأمن كانت مذهلة في عنفها. هكذا
أضافت الحكومة التركية، اليوم، عنصراً جديداً إلى تصعيدها السياسي ضد النظام السوري، بإعلانها تعرُّض حافلة ركاب كانت تقلّ حجاجاً أتراكاً عائدين من السعودية، قرب حمص، لاعتداء من قوى
وفي هذا الوقت، قدم وزير الثقافة المصري عماد الدين ابو غازي استقالته، للتعبير عن اعتراضه على «على معالجة الحكومة للأحداث الأخيرة» في ميدان التحرير بالقاهرة.
دخلت المواجهات بين مئات المتظاهرين المطالبين بانهاء الحكم العسكري وقوات الامن، اليوم، يومها الثالث في «ميدان التحرير» في القاهرة بعدما اوقعت 33 قتيلا، منذ أمس الأول، بحسب مصادر
تم إصدار هذه المطبوعة بدعم من الاتحاد الأوروبي. إن محتوى هذا الموقع الإلكتروني يعبر حصراً عن رأي صاحبه وهو لا يعكس بأي شكل من الأشكال وجهة نظر الاتحاد الاوروبي.
© Badna Naaref, 2012 - Development: Multiframes