بدنا نعرف
”بدنا نعرف” هي دعوة الى حوار بين مختلف الأجيال في لبنان حول الحياة اليومية خلال فترة الحرب. لا يشكل هذا الموقع دعوة للدخول في سجالات سياسية انما مرجعاً يعود اليه الباحثين كما المهتمين بذاكرة الحرب ومعرفة الحقيقة. يقدم الموقع شرحاً عن هذا المشروع الرائد ونظرة عامة عن الدورات التدريبية التي أقيمت للتلاميذ والاساتذة المشاركين ولمحة عامة عن المدارس والأشخاص المنضمين إليه إضافةً إلى ملخص عن المقابلات اجراها الطلاب مع أهلهم أو المقربين منهم. يشجع الموقع الزوار على إستخدام المعلومات المتوفرة لاغراض عدة.
مثلاً يمكن إستخدام المواد لمساعدة المربين والنشطاء المهتمين بإستكشاف أساليب بديلة عن التحولات ما بعد النزاعات المسلحة. يتيح الموقع أيضاً الوصول الى شهادات عدة بنسختها الأصلية للمهتمين بتناول هذه المعلومات من بعدها العلمي والتربوي وحتى الفني. باختصار، هو موقع يجذب مجموعة واسعة من الزوار المحتملين والمعنيين.
توقع المعركة القادمة من خلال نقاشات الطلاب: كانوا الشباب يللي عم بعلمن بالـعشرينات من عمرن كانوا. متل ما بقولوا ضغط معنوي أو نفسي. كنا نحكي عن الحرب أكتر مما كنا نعلّمن. يعني إنو نقعد نحكي، نتساير. كانوا الشباب يحكوا كتير ويعبروا كتير عن الحرب . قبل كنا بفترة حرب التحرير وكان في هالضغط الموجود كان بين القوات والعونية بوقتها قبل ما نوصل على حرب الإلغاء كنت حاسس أنو بدو يصير في حرب إلغاء من وراء هالصف يللي كنت علّم في.
     
   
أُثر الحرب تهجير وفقدان للتربية الوطنية: إجت الحرب كلو تأخر، كلو وقف، بيوتنا طارت، املاكنا لالنا ما عاد استرجعناها، هو بقولولك هو قبائل، هو بيت زعيتر، هو بيت دندش، بعد لهلآ ما عطونا اراضينا، بعدنا منقعد بالاجارات و نتنقل من بيت لبيت ولادنا هاجروا، صفوا برات البلاد، متلنا كتير عيل صار فيها، تشتتوا يعني، ما عاش في.. التربية اللبنانية المضبوطة يلي كان ربينا فيها نحن مع اهلنا قبل الحرب و هيدا يلي صار.
القلق على الأولاد: أنا خايفي على ولادي، كيف بدّن يكبروا، كيف بدّن يروحوا على مدارسن، كيف بكرا بدّن يروحوا على شغلن. عندي بنت تروح عالجامعة. هلّق بنتي محاميّة، كانت تروح عالجامعة تحت القصف وتجي، ما تسمع منّي. إقعد على الصوفا تتروح وتجي، وصلّي للعذراء كيف بدها تتروح وكيف بدها تجي.
تم إصدار هذه المطبوعة بدعم من الاتحاد الأوروبي. إن محتوى هذا الموقع الإلكتروني يعبر حصراً عن رأي صاحبه وهو لا يعكس بأي شكل من الأشكال وجهة نظر الاتحاد الاوروبي.
© Badna Naaref, 2012 - Development: Multiframes